الثلاثاء، 28 أبريل 2009

مساحة إشتياق




يقتلني الحنين إليك
واللهفة لاحتضان

نبضات قلبك
بين ضلوعي

تشتاق حروف أوراقي لهمساتك


بين سطورها فأسرع بالعودة

فقد أرهقني الإنتظار والشوق إليك


ألملم ذكرياتنا وصفحاتنا معاً لإدثر


بها حتى لا يفتقد قلبي الشعور بك


أختفى القمر بين ظلمات السماء حزناً


على فراقك وغابت النسمات لتحل


مكانها الرياح الهوجاء تعصف بي

حيناً وبذكرياتنا حيناً أخر

تركتني بين لهفة طفلة وحيرةأنثى

وها أنا الآن
أتخبط بينهما

ها هي سفن الشوق تصل


إلي مرساها تأهبت للقاءك

ونفضت كل الوجوه عن

عيناي ولم يبق إلا

أنت يحتلها بكل فخر


لا أبالي أن رأوا لهفتي إليك


أو شوقي لاتحاد أيدينا


فهم لا يعرفون معنى
الشعور بك

أتقنت الصمت من بعدك

فلا يوجد من يستحق كلماتي غيرك

أشتاق لأحاديثنا معاً لجدالنا لقضية


لا تعنينا في الأمرشيء لكنها
كانت تجمعنا

حتى لو كنا نختلف
تتصادم
كلماتنا في

البداية لكنها تعد
في النهاية لتلتحم في شوق

كراسي الإنتظار قد ملت من وجودي

لكني لم أمل منها فهي نقطة لقائنا

سأعشقها حتى لو لفظتني بعيداً عنها

يتملكني الخوف ما إذا أحتلني الصمت

عند لقائك وأستعضت كلماتي بدموعي

أو أصابتني رصاصة شك لتمزقني

لألملم أشلائي وحيدة بعيداً عنك

أخاف من كل شيء من بعد رحيلك

دقيقة... ساعة.... يوم

كل هذا ومازلت أقف في
صفوف المنتظرين

أضم منديل جدتي بين أصابعي


لألوح لك به عند وصولك

ذبلت أوراق الوردة خنقتها أوراقي

لم أظنها بهذه القسوة ولم

أظن أن الوردة بهذه الرقة


الآن فهمت كلماتك

عندما أهديتني إياها


أنتي برقة هذه الوردة


هكذا كان قولك


لكني أخشي أن أختنق قبل وصولك


فلحظات الشوق لا ترحمني

والرياح الهوجاء لاترحم أوراقي

لكني سأناضل من أجلك


سأنتظر وصولك سأدل
كل الرسامين

على
ملامحك لكني واثقة من

عجزهم عن رسمك لكني
سأغامر حتى

أعلق صورك
في كل مرسى ترسو

عليها سفن العائدين سأظل
أدعو حتى

يحفظ المولى طريقك
سأوقف
ساعتي

على اللحظة الحالية
وسأمحي
كلمة الزمن

من قواميس حياتي وسأختصر
السنوات

حتى ألتقي بحروفك
بين سطور ورقة

وستظل أرضي جرداء حتى تعود

ونحولها معاً
لأرض خضراء

نملأها ببذورنا حتى تصبح

ذات يوم سنابل ترفرف

لكل الغرباء لتهديهم

إلى منارتنا الشامخة


سأنتظر مهما طالت السنوات




2 التعليقات:

frake يقول...

رقيقة أوي
مليانة شجن .

منى يقول...

سعيدة جداً بتعليقك والأسعد إنك أول تعليق في المدونة بجد منور\ة المدونة