الاثنين، 14 مارس، 2011

قحط


كطفلة ترى السماء

بعين البراءة

انتظرت هطولك

لتعطر أرضي

بزخات حبك
،
وغرست بذور الشوق

بأرض اللهفة

عسى أن تكرمني بحضورك
،
لكنك كطفل أحمق

يملك من الانانية

مايكفيه لتنصيبه

سيد الأنا

أبيت أن تسعد طفلة

أحبتك كليلة عيد

ورأتك كأخر منتهاها
.


الاثنين، 26 أبريل، 2010

قمة عاجلة


قمة عاجلة
.
.
اعتليت المنصة

ورفعت رأسي


تحية للحاضرين

فاستقبلوني بحفنة

من مودة
وقليل من هتاف

وكثير من فضول

أمسكت بمذياع لساني

وهتفت بأن الويل

للخائنين
المارين

على دروب
قلوبنا

ناثرين
خلفهم

رائحة الموت


تترصد ببراعم


الطهر النابتة

بجبهة صدورنا


لتحصدها بكثير

من قسوة


ووفرة من لامبالاة

ليكون أخر

ذكراهم لنا


ذاكرة زاخرة بالوجع.


أنتشى الجمع لقولي

وتملك الحماس

حناجر الصمت

للتهليل لي
حتى

إذا ما انفض


الجمع من حولي

أمتطيت جواد اللهفة

ووصلت لميناء عمري

وادخرت كل

مؤنه زاداً لهم


حين يمرون من هنا

حاملين مناجلهم الصدئه

إستعداداً لموسم قطاف

جديد لبراعم الطهر في قلبي
.
.
فاشلة هي القمم

حين تكون ألسن الخطباء

فاقدة عُرى

الإتصال بقلوبهم.


الخميس، 1 أبريل، 2010

البحث عن شهريار


اغلقن النوافذ وأسدلن الستائر


واتشحن بالسواد ما إن وصلهن


بريد المساء ناعياً إياك


لوصول قطار المدينة دونك

,

وكانت أولى خطواتهن


أن خرجن للطريق يسألن


عن وقع خطاك


على صدر الرصيف


واستدلن بطول ظلك


لتعرفك أعمدة الإنارة

،

نقشن وجهك على ورق التوت


ووزعوهن على المخافر


علك تمر على دفاترهم يوماً

،

أوصين أشجار الخريف


أن تحتضنك إن أجهضك


الزحام يوماً وخذلتك المرافيء

،

بائسات هن إن ظنن إنك


لوقاعهن عائد لا يدركن إني


أحتجزك هنا ليوم لابد آتٍ


أكون فيه شهرزاد


وتكون شهريار


بدون سياف

.


الخميس، 11 مارس، 2010

رقص على الذاكرة


شيء من الهوس


ينتابني لأقتحم

حصون ذاكرته

وأحطم أسوار عقله

وأزرعني هناك

أرقص على

قارعة صدره

أملاً في حفنة حب

تطالها روحي

من أكفة قلبه
.
.
بارع هو حين

لقنني أبجدية التسول

على طريقته

وطالبني بأداء

مراسيم البداية

لأسقط سهواً

في هوة تجاهله

وقنوعه بالصمت

حديث.


الأربعاء، 10 فبراير، 2010

إعتراف






إعتراف

.
.
لست كباقي النسوة

كيدي عظيم

ولكني طفلة

أتقن ألاعيب البراءة!!

الأحد، 10 يناير، 2010

فلسفة كاذب !!


على أرصفة الذكرى

وضعني هناك

وألتقطني ذات ليلة

ولثم وجنتاي

أخبرني بأنهم كمموا

الصرخة بداخله

وألقنوه الصمت

ووئدوا خُطاي

على طرق قلبه

فجهل كيفية

الوصول إلي

،

أخبرني إنهم

أقتلعوا كل زهور

الثالوث حتى لا يراني

هناك أتوسد براعمها

وزرعوا اليأس

على جبين قلبه

فأعطاهم رسائلي

وأوصاهم بحروف كلماتي

لكنهم أحرقوها هناك

وأوسدوا رفاتها المرمدة

،

أخبرني إنه في كل ليله

يمزق أستارها المطر

يفتقدني فيلثم

وجنات السَحر

ويضم الفجر

علني أكون هناك

أمتطي ظهر الأمل

لأنزع بمنجل يقيني

اليأس من بين طيات أفكاره

،

أخبرني بأنهم

نزعوا أعين الشمس

واقتادوا القمر

لغرفهم الخلفية

وسألوه عني

فأنكرني وعقاباً له

أقتسموه بينهم

وعلقوه تمائم

على أبواب المجذومين

وحرموه لذة السهر

،

أخبرني الكثير

لكنه جهل إني أعلم

إنه في كل ليلة

يرتدي معطف النسيان

وينفض بقايا الذكرى

وينكس صورتي

لئلا أراه وهو

يتأبط الحاضر

وينساني

.

الاثنين، 28 ديسمبر، 2009

بين أرجاء الغربة



كل ذكرياتي تلقفتها


يد الغربة ولاكتها


بين فكي النسيان


لأظل معلقة


على حافة الألم


تؤرجحني ذكرى


عطر جدتي


فأشتهي


إستيطان صدرها


علها تلقمني


إحدي حكاياتها


لأراني هناك


أستظل شرفات الأمل


بإنتظار أطلال فارس


من الأزمان الغابرة


ليرفعني لتلك


المرتبة السامية


لأنزع أسمالي البالية


وأختال في ثوب


أميرته الفاتنة.


كم تداعبني


ذكرى هطول المطر


في مدينتي


وأغانينا الشجية


وإبتسامة جارتنا


في صبيحة


ليلة إستثنائية!!!

.

.

أه لقلبي الغارق


في بلاعم الغربة


لتغتال جماله


وتقتات ذكرياتي

وتحيل كل ما فيه


رماداً.